يمثل أرسطو في تاريخ الفكر الغربي أهمية بالغة، بحكم أعماله التي كان لها تأثير على العديد من المدارس والنظريات الفلسفية ليومنا هذا. فقد توجه منذ سنّه السابعة عشرة إلى أثينا تاركاً مسقط رأسه مقدونيا كي يتتلمذ على يد أفلاطون، وأضحى ألمع تلامذته في اتتهاجاته أسلوب أستاذه المتمثل في الحوار ، وليعتمد بعد فترة وجيزة غلى أسلوب العرض التحليلي لأفكاره . وقد كان هذا الأسلوب واضحاً جلياً في أعماله التي وصلت إلينا ككتاب الميتافيزيقا الذي تعرض من خلاله إلى مجمل القضايا المتعلقة بالمعرفة والفن .

في السياسة - أرسطو

﷼9.400Price
  • ممتازة

  • Black Instagram Icon

©2018 by Route 47.