تفاصيل الكتاب :

سائق الحرب الأعمى
كان الهواء تجمد على طول الجبهة. فيما تخلت الشمس في ذلك النهار عن شكلها المعروف ، لتتحول إلى نشارة ساخنة من ذهب يتطاير فوق الرؤوس ويتبخر من الأعين، ويمنح المرء شعوراً ناجماً عن شيء يخترقُ العظام.

هل توقف الزمن؟
لا. ولكنه كان في تلك اللحظة أشبه ببقرة جف ضرعُها، لتصبح على هامش المشهد . فلا الزمن بوقت، ولا المكان بمساحة. كلاهما تعرضا للطعنة، ولم يبق من الاثنين سوى صرير لبابين يقيمان في المجهول.

في روايته الجديدة (( سائـق الحـرب الأعمـى )) يتعمل الروائي أسعد الجبوري مخيلته في تشريح الحرب وشخوصها وذلك الجنون الأعمى الذي كان يقود الحرب الثانية في الخليج . أنها رواية مذهلة بأحداث وتفاصيل لا يتوقعها قارئ في عالم اليوم. 

 

سائق الحرب الأعمى - أسعد الجبوري

﷼3.000Price
    • Black Instagram Icon

    ©2018 by Route 47.