"بيد أن الفن الجميل لا يكون فنًا حقيقيًا إلا في حريته هذه، ومن ثم فهو لا يقوم إلى مهمته العليا بإطلاق إلا إذا تنزّل ضمن الدائرة المشتركة مع الدين والفلسفة، فلا يكون إلا كيفية وضربًا للتعبير والوعي بالإلهي وبالمشاغل الأعمق للإنسان وبالحقائق الشاملة للروح... من هذا الجانب ينبغي أن نوكد أنه بقدر ما ترتفع منزلة الفن، بقدر ما يستقبل في حد ذاته ذلك المضمون... لقد صار الفن بالفعل المعلّم الأول للشعوب... لكن الأثر الفني ليس لذاته ابتدائيًا بهذا القدر، بل هو بالجوهر سؤال...
يكون الفن ويظل بالنسبة إلينا من حيث مصيره الأرفع بإطلاق، أمراً قد ولى وانقضى.. لهذا فإن علم الفن هو في عصرنا حاجة متأكدة أكثر مما في العصور التي كان فيها الفن يستأثر لذاته بالإشباع، بوصفه فنًا، يدعونا الفن إلى النظر والتأمل لا بهدف بعث الفن من جديد، بل للتعرف على الفن علميًا".

دروس في الاستطيقا - غ. ف. ف. هيغل

﷼3.200Price
  • ممتازة

  • Black Instagram Icon

©2018 by Route 47.