"الندم! يقظة العقل، صحوة الضمير، عيش الفعل ثانية، ليس هذا كلّه المطهر الذي يرتجى، ليس الخلاص الذي تنشد، ولا قشّة النجاة من الغرق، أو السبل الكفيل بغسلنا من خطايانا. إنه اليقظة من الغفلة، المرتقى من المنحدر، الاعتراف بعد النكران، تصحيح ما اعوجّ، وصولاً إلى الصراط المستقيم، كالخط المستوي بين نقطتين. إنه الندم، المرشد إلى الخطأ، وأنت نادم، وفي هذا رشد بعد غيّ، إنما عليك أن تعرف، ويحسن بك أن تعرف، أن التوبة حتى النصوح منها، لا تصحّ معها تلاوة فعل الندامة قط، بل الاتعاظ بما جرى، كي لا تقع في الخطأ، أو تكرره، في الذي جرى. لم يكن كامل البهاء خائفاً، كان وحيداً. وهذا في غربة الجسد والروح أقسى من الخوف. من ذا الذي قال: "الوحدة عبادة"؟ قد تكون كذلك ليوم، لعشرة، لشهر، لعام، وبعد العام يأتي الملل، يسيطر، يفرش ظلّه كجنح غراب، تفقد الليالي، حتى في الأصياف، بهجتها، تتعرى النهارات من أنور لبوسها، لا يعود حرير الضوء في الأصباح شفيفاً، ناعم الملمس، لا تغدو الشمس في الأصيل شلالاً ذهبياً بارقاً، والغروب تبهت أرجوانيته، تتبدل الأشياء في النفس، تكتئب بكآبتها، تنسرح الكآبة على الكائنات.. ينشرح همس الغابة، توحش السكنية، تجفو المدارك، تتلاشى تصوراتها عن مهابة المعابد، عن رنين النواقيس، يبرد القمر، يقشعر البدن... يغدو الرحيل نداء الزمن حتى في الآذان التي بها وقر. الآخر لم يعد، الأخرى برحت، الغابة أوحشت، وهذا المأفون باكير هرب، سرق وهرب، لماذا هرب؟ ليته بقي. وجوده حتى وهو اللص، كان وجوداً. ألعبانيته، حتى في مكرها، كانت مسلية. زيف إغرائه، بظهور جنيّة الغابة، كان ينطوي على أمل... كي