تفاصيل الكتاب :

أن تكتب بصدق يعني أن تخسر ، و أن تكتب في الشأن العام و تفاصيله و بصدق أيضاً يعني أن الخسارة ليست مضاعفة فحسب بل موجعة و جارحة و نازفة.
هنا تجربة الكاتب و المدون المهندس العماني علي الزويدي الذي ترجَّل في صمت فاجع صباح السادس عشر من يونيو/حزيران 2015 إثر نوبة قلبية خاطفة.

 

حريتي هذا الصباح - علي الزويدي

﷼1٫800Price