إن رؤية فراي الفلسفية في «تشريح النقد» تؤسس لاشتغالاته القرائية في «المدوَّنة الكبرى..». فـ «الكتاب المقدَّس» ينتمي إلى عالم الصيغ، والأنماط البدئية، والأساطير، والأجناس. لذلك يعتقد فراي أن «الكتاب المقدَّس» ليس نصاً منظَّماً على غرار الروايات، بل هو من النُّصوص الترقيعية Bricolage، أي تلك النُّصوص التي تتكوَّن من «الجمع بين كِسَر وقطع متناثرة من كل ما يقع تحت اليد»!. وفي الواقع كان ليفي شتراوس في كتابه «العقل الوحشي/ 1966» قد نظر إلى النَّص الأسطوري على أنه نصاً ترقيعياً، وهذا ما كان حافزاً للشاعر والناقد الإنجليزي توماس إليوت لاستلهام تلك الفكرة، والسعي إلى محاولة «استخراج نظام فكري من كل ما تقع عليه يداه من حطام ونثار في قراءته».

المدونة الكبرى: الكتاب المقدس والأدب - نورثروب فراي

﷼3.700Price
  • ممتازة

  • Black Instagram Icon

©2018 by Route 47.