كانت الرقابة الفعلية تكمن حقيقةً وبقوة، في أيدي محكمة التفتيش التي تمتلك أدوات لا نهاية لها. كان بمقدورها -من جانب-، ممارسة تأثيرها في نفوس المؤمنين بشكل مباشر، من خلال عمل كهنة الاعتراف، وإلزام الجميع بالإبلاغ عن أولئك الذين يمتلكون مؤلفات يشتبه بها، والتدخل من جانب آخر، في عملية التداول، عن طريق القيام بزيارات إلى حوانيت بيع الكتب والمكتبات، والتفتيش على الحدود فأضيرت حرفة بيع الكتب ذاتها بشدة.0

الكتب الممنوعة - ماريو إنفليزي

﷼2.800Price
  • ممتازة

  • Black Instagram Icon

©2018 by Route 47.