هذا الكتاب، المكتوب باللغة الإنكليزية، كان أول دراسة عن حركة الإخوان المسلمين. وما يميّزه عمّا سواه من الدراسات العربية والأجنبية أن مؤلفه كان معايشًا ومراقبًا لهم عن كثب في طور تكوينهم وفي طور صعودهم. وأنه تعرض لجوانب في تاريخ حسن البنا والإخوان المسلمين لم تتطرق لها حتى الدراسات المتأخرة. لم يرضَ الإخوان المسلمون عن الكتاب، لأنه قدّم تاريخًا واقعيًّا لحسن البنا ولحركتهم، فعتّموا عليه. وكان ممّا أزعجهم فيه قول مؤلفه عن إمامهم الذي عرفه عن قُرب: "كان حسن البنا إنسانًا غيورًا، فلم يستسِغْ منافسة سيد قطب له في مجال الاصلاحات الاجتماعية على أُسس إسلامية. كان يريد أن يكون هو (الحبْر الأعظم)، وأن لا يكون ثمة (مسيلمة) آخر في مصر.. نجد في أساليبه ما يذكِّرنا بغيبيّات الإسماعيلية، فقد كان عارفًا بالمبادئ التعليمية لإخوان الصفا. وقد اجتهد في تقليد بعض أعمالهم في رسائله، بيد أنّ المعايير الفلسفية لهاتين الحركتين أعلى بكثير من أي شيء أنجزه الإخوان المسلمون. وقد تكون روح الإخوان أقرب إلى روح الخوارج منها إلى أي حركة أخرى في الإسلام.. كانت مشيته غريبة وتنبئ دائمًا أنه على عجل، للذهاب إلى مكان ما أو الهروب من شخص ما. 

الاتجاهات الدينية والسياسية في مصر الحديثة - ج. هيوارث دن

﷼3.200Price
  • ممتازة

  • Black Instagram Icon

©2018 by Route 47.